القيادة عند ذئابٍ وعند ذئاب

في المقدّمة ذئابٌ ثلاثة، مرضى وكبارٌ في السن. خُطاهم تحدّد سرعة الركب حتى لا يُتركوا وحدهم. 
يتبعهم خمسةٌ هم الأقوى؛ تقع عليهم مهمة حماية المقدِّمة.
للجماعة وسطَ الرّكبِ تتوفر الحماية من الأمام والخلف وفي كل الأوقات.
الذئاب الخمسة وراء الوسط هم من أقوى الذئاب، وتقع عليها مهمة حماية المؤخرة.
ووراءهم جميعاً موقع القائد، يتأكد أن لا أحد يُترك خارج الركب، محافظاً على وحدته وبقائه على النهج، مستعداً للعَدْوِ في أي اتجاه ليحمي وليخدم، حارساً للجميع.

وفي نمطٍ آخر من سلوك المخلوقات سيكون القائد في المقدمة، والركبُ من ورائه؛ منهم الخَدَمُ والمنافقون والمتزلفون والمزمّرون؛ ومنهم ضعافُ الحال ممن ضعُفت حيلتهم ومَن غلبهم الحياء فغُلِبوا على أمرهم. وتتحول الغاية من الحياة، فتكون سعادةَ القائد وامتلاء بطنه ودغدغةَ ذاته المنتفخة، وفُتاتاً يُبقي خُدّامه في الخدمة، ورضا أسياده (كل سِيدْ ولِهْ سِيدْ). وليذهب الباقون إلى عذاب العَوز والقهر، والموتِ الذي هو خاتمة سيْرهم مع الركب أو خارجه.

A little food for thought… A group of wolves: The three in front are old & sick, they walk in front to set the pace of…

Posted by Ivan Ginsberg on Monday, June 5, 2017

هذه المقالة كُتبت ضمن التصنيف الرئيسية. الوسوم: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *